قال الادعاء إن ثلاثة أشخاص أعلنوا تأييدهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" طعنوا مدرسا بمدرسة يهودية في مدينة مرسيليا بجنوب فرنسا يوم الأربعاء 18 نونبر لكن حياته ليست في خطر.

وقال مدعي عام مرسيليا بريس روبان لـ"رويترز"، إن ثلاثة أشخاص على دراجتين ناريتين أحدهم كان يرتدي قميصا يحمل شعار الدولة الإسلامية هاجموا المدرس في الشارع.

وأظهر آخر صورة على هاتفه المحمول لمحمد مراح وهو إسلامي متشدد فرنسي قتل سبعة أشخاص في سلسلة هجمات بجنوب فرنسا عام 2012.

وقال روبان "الثلاثة سبوا وهددوا الضحية ثم طعنوه في الذراع والساق. توقفوا عند وصول سيارة ثم لاذوا بالفرار."

وأدان اتحاد الطلاب اليهود الهجوم في بيان ودعا الشرطة إلى استخدام كافة الوسائل لضبط المهاجمين.

وقال إن الضحية وهو مدرس للتاريخ والجغرافيا أصيب بثلاث طعنات بسكين.

ووقع الاعتداء بعد أسابيع من هجوم بسكين على حاخام في المدينة وهي ثاني أكبر مدن فرنسا.

وأعلنت فرنسا حالة الطوارئ بعدما قتل مسلحون ومفجرون انتحاريون 129 شخصا في سلسلة هجمات أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنها في باريس يوم الجمعة الماضي.