دعت "الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة" إلى المشاركة الجماعية والمكثفة في المسيرة الوطنية الاحتجاجية الوحدوية التي ستنظمها يوم الأحد 20 دجنبر بالرباط .

وناشد ذات التنظيم في بيان له توصل به "بديل"، " كل المنظمات النقابية، السياسية، الحقوقية، الشبيبية، الطلابية، وكل تنظيمات حركة المعطلين، إلى كل ضحايا السياسات الحكومية اللاشعبية واللاجتماعية، (ناشدهم) بالمشاركة في المسيرة التي ستنظم تحت شعار " لا للقانون المالي التقشفي لسنة 2016 الذي يكرس البطالة المعمم..من أجل سياسات وطنية حقيقية في مجال التشغيل".

وأكدت الجبهة، "رفضها للسياسات الحكومية اللاشعبية واللاجتماعية في التشغيل التي تكرس البطالة والعمل الهش، وكذا مطالبتها بقانون مالي اجتماعي يستجيب للمطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة وعموم الجماهير الشعبية ويوفر مناصب شغل كافية وكفيلة بامتصاص البطالة المعممة وسط حاملي الشواهد".

وأدان الداعون لهذه المسيرة "مسلسل القمع والمطاردات والاعتقال وانتهاك الحريات النقابية الذي تتعرض له الأشكال النضالية العادلة والمشروعة للمعطلين والطبقة العاملة وعموم الحركات الاحتجاجية"، معبرين عن "رفضهم لتنامي مسلسل الطرد والتسريح الجماعي والاستغلال البشع للعمال والعاملات، ولمشروع القانون المالي التقشفي لسنة 2016 الذي يكرس الخضوع لوصاية المؤسسات المالية الدولية ويحرم آلاف الشباب المعطل من حقه في التوظيف".

أساتذة