بديل ـ الرباط

نفى مصدر جد مقرب من كريم غلاب، رئيس البرلمان المغربي، ما تداولته بعض المنابر الصحفية حول ما وصفته بإحباط الأغلبية لخطته حول جلب تمويل أجنبي من الاتحاد الأوربي بقيمة 3 ملايين أورو لدعم مجلس النواب، من أجل "تفعيل استراتيجية للنهوض بعمل المجلس".
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريح لـ"ـبديل" أن الاجتماع المشار إليه لم يتضمن جدول أعماله المصادقة من عدمها على هذا الموضوع، ولم يتم التداول فيه نهائيا، مشيرا إلى أن خطة "استراتيجية النهوض بعمل المجلس" تمت المصادقة عليها خلال نهاية سنة 2012، وحددت أهداف هذه الخطة التي حظيت العديد من أوراشها بدعم من الاتحاد الأوربي وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية بغلاف مالي قدره 37 مليون درهم، في بروز برلمان قوي ومستقل عن الحكومة، وفي تطوير فعالية المجلس بالقيام بمهامه المرتبطة بالتشريع ومراقبة العمل الحكومي والدبلوماسية البرلمانية، وفي انفتاح المؤسسة البرلمانية على محيطها وخاصة على الشباب، وفي تعزيز الدور المؤسساتي للمعارضة وإدماج الأمازيغية في العمل البرلماني وتقوية مشاركة البرلمانيات النساء والبرلمانيين الشباب، وفي تكريس وحدة البرلمان وتفعيل علاقته مع المؤسسات الدستورية وهيئات الحكامة. وقد تم الشروع في تنفيذ 23 ورشا من الأوراش ال36 المكونة لهذه الخطة، 4 أوراش منها تم إنجازها بكاملها و 19 ورشا تم إطلاقها.
وفي ما يخص التمويل ، أوضح ذات المصدر أن تمويل الاتحاد الأوربي والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة للاستراتيجية المعتمدة يهم تعزيز إمكانيات تنفيذها على أرض الواقع. وقد تم تقديم مستوى تقدم الإجراءات التحضيرية لمشروع اتفاقية الشراكة للحصول على هذه التمويلات واستعداد الاتحاد الأوربي للتوقيع عليها، واقترح رئيس المجلس أن يتم التوقيع على الاتفاقية بعد الدخول البرلماني المقبل.