بديل ــ عمر بنعدي

دعت حركة "الإستجابة العلمانية والمقاومة الجمهورية" بباريس، المعروفة بعدائها للاسلام، كل الفرنسيين إلى الخروج في مظاهرة يوم الاحد 18 يناير للمطابلة بطرد المسلمين من فرنسا.

وعرفت الحملة التي اختير لها عنوان "الاسلاميون إلى خارج فرنسا"، ترحابا واسعا من طرف عدد كبير من المواطنين الفرنسيين، كما تناقلها مجموعة من نشطاء المواقع الاجتماعية ودعو للمشاركة الكثيفة فيها لضغط على حكومة هولند.

يذكر أن هذه الدعوة جاءت بعد الهجوم الدامي على صحيفة "شارلي ايبدو" وسط باريس الذي خلف 12 قتيلاً.