بديل ــ الرباط

تدهورت الحالة الصحية لأحد المضربين الثلاثة عن الطعام، منذ يوم الثلاثاء 07 أبريل الجاري، أمام معمل السكر ''كوسيمار'' بجماعة أولاد عياد، إقليم الفقيه بنصالح، بعد إصابته بمضاعفات صحية خطيرة نتيجة مرضه المزمن بالقصورالكلوي، رافضا تلقي العلاجات بالمستشفى احتجاجا على استمرار إدارة المعمل في إغلاق باب الحوار في وجه المضربين.

ويخوض شباب من منطقة أولاد عياد بإقليم الفقيه بنصالح، أشكالا إحتجاجية أمام إدارة معمل السكر بمدينتهم منذ أشهر، مطالبين بحقهم الشرعي في التشغيل وإعطائهم الأولوية في التشغيل باعتبارهم من أبناء المنطقة كاشفين أن إدارة المعمل، تقوم بـ''استغلالهم'' فقط في العمل الموسمي حين وصول موسم الشمندر.

وأكد الشباب المعتصم والبالغ عدده 17 فردا أن عامل الأقليم قدم لهم وعودا كاذبة ولايستجب حتى للطلبات التي ترسل إليه من أجل التحاور بحسب نفس المصادر.

وجدير بالذكر أن الشباب المعتصمين والمنحدرين من منطقة ولاد عياد إقليم الفقيه بن صالح، دخلوا في اعتصامات منذ 20 يناير 2015، متهمين إدارة المعمل بـ"الإنتقام" من ابناء المنطقة بتحريض الشركات المتعاقدة معها بعدم تشغيل شباب اولاد عياد لكونهم يكثرون من الإحتجاج.