بديل ـ الرباط

كشف فؤاد الباز، احد اعضاء حركة 20 فبراير، المتابعين في حالة سراح، على خلفية مسيرة 6 ابريل، عن حقيقة مثيرة، عاشها رفقة زملائه المعتقلين معه، بمخفر الشرطة.
وقال الباز، صباح الاثنين 14 أبريل، خلال ندوة صحفية، نُظمت بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان، من أجل تسليط الضوء على معتقلي 6 أبريل، إن "البوليس" التقط صورا لكل واحد منهم، وهو يحمل ورقة عليها "حركة 20 فبراير"، ما دفع القاعة إلى الانفجار ضحكا.

الباز ذكر أيضا أن رجل شرطة خاطبه متهكما "عمرك تصورتي، هانتا غادي تصور دابا"، مشيرا إلى أنه واجه بتحدي الشرطة، حين عبر عن اعتزازه في التحيقيق، بالانتماء لحركة 20 فبراير.