بديل ـ الرباط

دفع شعور مواطنة مغربية بـ"الحكرة" إلى تفضيلها العيش في بلاد "النصارى" على أن تعيش في بلاد "بلاد الملسمين". وظهرت المواطنة، على شريط فيديو، توصل به موقع "بديل"، وهي تندب حظها وتصرخ "ديونا لبلاد النصارى"،  بموازاة مثول ابنها أمام محكمة الإسئناف بمكناس، صباح الخميس 26 يونيو.

وهاجت المرأة على الأوضاع، بعد اعتداء السلطات على ابنها الثاني، حين كان يعبر الشارع في اتجاه محكمة الاستئناف بمكناس، لحضور وقفة نظمت بموازاة مثول أخيه وجاره أمام هيئة قضائية، على خلفية تهم تتعلق "بمحاولة اضرام النار والعصيان والتجمهر" بعدا مشاركتهما في وقفة احتجاجية نظمت يوم 3 يونيو، الجاري ضد قرار قضائي يقضي بإفراغهم من منازلهم بسيدي بوزكري بمكناس، بعد معركة قضائية خاضوها ضد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

ووضعت وزارة الأوقاف السكان البالغ عدد 100 ألف نسمة بين خيارين إما الإفراغ أو أداء واجبات الكراء في حين يتشبث السكان بتملك الأرض، بعد أن عمروا بها لعشرات السنين.

يشار إلى أن المحكمة أجلت الجلسة إلى 28 غشت المقبل.