علم "بديل"من مصادر من داخل قسم "بيع الخمور"، التابع لشركة "لابيل في" ( La Belle Vie) المملوك لرجل الأعمال زيهر بناني، أن الشركة حصَّلَت، في ظرف 13 يوما فقط بعد شهر رمضان الأخير، ماقدره 26 مليون درهم، أي مليارين و600 مليون.

وبحسب نفس المصادر يتوقع أن يحصل بناني على 55 مليار سنتيم في السنة.

وعزا المصدر هذه الأرباح الخيالية التي حققتها الشركة إلى كون " La Belle Vie" بات المركز التجاري الوحيد اليوم الذي يبيع الخمور بعد أن توقف مركز "مرجان" عن بيعها.

مصادر الموقع تفيد أن الحكومة فرضت ضرائب كبيرة، في القانون المالي الجديد على الخمور المستوردة من الخارج، من طرف رجل الأعمال عمر القباج، صاحب فندق حياة "ريجنيسي" في الدار البيضاء، غير أن المصادر أوضحت أن المواطن المستهلك هو من دفع ثمن هذه الزيادة بعد أن ارتفعت أثمنة جميع أنواع الخمور، ومع ذلك سجلت شركة " La Belle Vie" رقم مبيعات خيالي في ظرف 13 يوما، بما يؤكد أن قسم واسع من الشعب المغربي "سكير" ويعشق احتساء الخمور، رغم أن الفصل الثالث من الدستور ينص على أن "دين الدولة هو الإسلام" الذي يُحرم الخمر، ورغم أن القانون المغربي يمنع بيع الخمور للمسلمين.