بديل - الرباط

انتقدت ميلودة حازب، رئيسة الفريق البرلماني لحزب "الأصالة والمعاصرة " خطاب بنكيران واعتبرته تعبئة انتخابية .

وتطرقت حازب، خلال كلمة ألقتها في تجمع خطابي مع منخرطات حزب " البام"، إلى الرد الذي أجابها به بنكير خلال جلسة المساءلة الشهرية، وقالت إن سؤالها جاء في سياق توضيح ما يروج بالصحافة من مسودات للقوانين التنظيمية لانتخابات وأن جواب بنكير كان "تجريح" للصحفيات و"تحقير" للمرأة المغربية و"تشويه" للمؤسسات و"تقزيم" للأحزاب السياسية.

وقالت رئيسة الفريق البرلماني "للبام" إن الهدف من جواب بنكيران، الذي كان مقصودا هو تكميم أفواه المغربيات حتى لا يتكلمن.

وقالت حازب، ان السند الشعبي الذي يتحدث عنه بنكيران غير صحيح، فعدد الدين صوتوا على حزبه (العدالة والتنمية) لم يتجاوزوا 3 في المائة من المغاربة، وأضافت حازب أن بنكيران غير محق في ما يقوله بكونه هو من ضمن الإستقرار للمغرب خلال موجة الربيع العربي، وقالت إن من ضمن الاستقرار هي الاصلاحات التي انجزت في عهد الملك محمد السادس.

ونفت المتحدثة نفسها خلال كلمتها أن يكون بنكير ان هو من أتى بـ " الإصلاحات" التي يعرفها المغرب، وقالت إن كل الإصلاحات جاءت بنضالات المغاربة وإرادة الملك.