كشف موقع "لوديسك"، عن معطيات مثيرة تهم ميزانية زعماء بعض الدول، حيث أظهرت الإحصائيات أن الملك محمد السادس، يتفوق على عدد من الملوك والرؤساء، بمن فيهم الملكة إليزابيث عاهلة المملكة المتحدة، وكذا العاهل الإسباني.

ووفقا لنفس المصدر، فإن الميزانية المخصصة للملك، تقدر بـ2597 مليون درهم، وبتقسيم هذا الرقم على كل نسمة، نحصل على 76.8 درهم لكل مواطن مغربي، وفي المرتبة الثانية، وبفرق شاسع، حل الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند، بـ 1082 مليون درهم، (16.4 درهم لكل فرنسي)، أما المركز الثالث فعاد للملكة إيليزابيث بـ531 مليون درهم (15.1 درهم لكل نسمة)، وفي الرتبة الرابعة، حل العاهل الإسباني الملك فيليب السادس بـ148 مليون درهم، (8.3 درهم لكل نسمة)، أما الرتبة الخامسة -حسب تقرير الموقع- فآلت للعاهل السويدي شارل السادس عشر، بما مجموعه 145 مليون درهم (3.1 درهم لكل نسمة).

وبالإعتماد على نفس المعطيات فإن ميزانية الملك، تحتكر 73 في المائة من ميزانية البلاد، تليها ميزانية البرلمان بـ22 في المائة، ثم ميزانية رئيس الحكومة بـ5 في المائة، بخلاف باقي الدول التي شملها التقرير، إذ إن ميزانية البرلمان تفوق او تقارب الثلثين، فيما ميزانية زعماء تلك الدول لا تتجاوز 9 في المائة.

واشار الموقع، إلى أن ميزانية البلاط، وكذا ميزانية الجيش، هما الوحيدتان اللتين لم يتم إدراج تفاصيلهما ضمن تقرير ميزانية 2016 الذي عرضه وزير الإقتصاد والمالية.

أما في ما يخص مصاريف رؤساء حكومات نفس البلدان، فقد حل عبد الإله بنكيران، في المرتبة الخامسة، بما مجموعه 182 مليون درهم، (5.4 درهم لكل نسمة) فيما حل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في المرتبة الأولى بـ6196 مليون درهم (93.4 درهم لكل نسمة).