بديل- ياهو رياضة

دعا رجال الشرطة في 14 ولاية في البرازيل، بينها 6 تستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق بعد نحو 3 اسابيع، الثلاثاء عبر الموقع الالكتروني لنقابتهم على شبكة الانترنت الى اضراب لمدة 24 ساعة الاربعاء للمطالبة بتحسين الرواتب.

وفي بعض الولايات، من المحتمل ان يشمل الاضراب 70% من رجال الشرطة المكلفين بالتحقيقات الجنائية.

ومن بين الولايات ال14 (من اصل 27 في البرازيل) التي اعلنت الاضراب هناك ريو دي جانيرو وساو باولو وميناس جيرايس (عاصمة بيلو اوريزونتي) وباهيا (عاصمة سلفادور) وبرنامبوك (ريسيفي) وامازوناس (ماناوس) وجميعها تستضيف العديد من مباريات كأس العالم المقررة من 12 حزيران/يونيو الى 31 تموز/يوليو المقبلين.

كما ان الاضراب سيكون ايضا في ولايات الاغواس وبرايبا (شمال شرق) واسبيبيتو سانتو (جنوب شرق) وماتو غروسو دو سول وبارا وروندويا وتوكانتينس (امازوني) وسانتا كاتارينا (جنوب).

وقال الامين العام للتظاهرات الكبرى في ولاية ريو دي جانيرو روبرتو الزير في مؤتمر صحافي: "ليس هناك اجواء اضراب عام هنا في ريو"، مضيفا "حتى لو كان هناك واحد فلدينا الوسائل للتعامل معه، هناك خطط استعجالية لذلك".

ومع اقتراب المونديال والانتخابات العامة في تشرين الاول/اكتوبر، فالسيناريو معقد في البرازيل ويؤدي الى اضرابات قطاعية وتظاهرات اجتماعية.
ولم تقرر الشرطة العسكرية المكلفة بالحفاظ على الامن، اي اضراب اخر حتى الان. وكانت الشرطة العسكرية في ريسيفي اضربت عن العمل لمدة 3 ايام، واستغل الناس الامر في الضواحي لنهب المحلات التجارية.

واعلنت الشرطة الاتحادية التي من بين مهامها مراقبة جوازات السفر في المطارات والحدود، تعبئة غدا الاربعاء ايضا "لاعادة هيكلة المنظمة" لكنها استبعدت فكرة الاضراب حتى الان.

وقال المتحدث الرسمي باسم النقابة نيديل فاغونديس في تصريح لوكالة فرانس برس: "لا نريد الاساءة الى السكان" بالاضراب.

وكان وزير العدل جوزيه ادواردو كاردوزو اعلن في نهاية نيسان/أبريل الماضي ان اضرابات رجال الشرطة "غير شرعية وغير دستورية".

واضاف "المنظمات المسلحة لا يمكنها قانونيا الاضراب. لذلك لا أعتقد بان رجال الشرطة الذين اقسموا على احترام شعبهم، سيعرضون بلدهم الى وضع غير مقبول امام العالم، وأعتقد بانهم لن يضربوا خلال نهائيات كأس العالم".