كشف موقع "المجهر اليمني"، عن صورة قال إنها للقوات العسكرية المغربية، التي وصلت إلى الأراضي اليمنية للمشاركة ضمن قوات التحالف العربي التي تقودة المملكة العربية السعودية، ضد الحوثيين.

وذكر المصدر الإعلامي اليمني، نقلا عن جريدة "الصباح"، أن المغرب سيرسل 1500 جندي من قوات الصفوة في الدرك الحربي للقتال البري ضد المسلحين الحوثيين باليمن، حيث تم إرسال فرق من المظليين بالإضافة إلى قوات الدرك الحربي، للمشاركة بالحرب البرية في اليمن، وهي القوات التي شاركت بمناورات “الأسد الإفريقي” بالتعاون مع الولايات المتحدة بطانطان.

وأوضحت الصحيفة أن الوحدات المذكورة اكتسبت خبرة ميدانية للدخول فى النزاعات المسلحة في مناطق الأزمات، وشاركت بشكل دوري في مناورات "الأسد الافريقي" مع الجيش الأمريكي، وكانت آخرها تلك التي جرت منتصف مايو/أيار الماضي بمنطقة "سيد لكرن" جنوب طانطان.

من جهتها ذكرت "روسيا اليوم"، أن التحرك العسكري المغربي نحو الأراضي اليمنية تم بتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية، في إشارة إلى المباحثات التي أجراها المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية وقائد المنطقة الجنوبية، مع ديبورا لي جيمس، وزيرة القوات الجوية الأمريكية، الاثنين الماضي بمقر القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط.

وكشف موقع "اير فورس تايمز"، التابع لسلاح الجو الأمريكي، أن المناورات تعد الأضخم من نوعها منذ بدء هذا النوع من العمليات، إذ شارك فيها أكثر من 5000 من المارينز، وقوات عسكرية من المغرب وألمانيا وبريطانيا وتونس وموريتانيا والسنغال وهولندا وبلجيكا.