لقد مرت خمس سنوات من عمر الشعب المغربي ، بحلوها و مرها . من الناس من غادر العالم نحو دار البقاء . و منهم من فقد صحته لكلمة قالها القدر . و منهم من عاش أياما ضنكة لسوء تدبير للشأن العام . خمس سنوات ليست هينة من عمر إبن أدم الذي " يسرق " منه عمره خلسة و هو يكابد من أجل رغد العيش . خمس سنوات كثرت فيها خيبات الامل و النكبات و تحملت القلوب الكثير؛ حزن و ضجر و يأس و انكسارات و بؤس . خمس سنوات مت عمر الشعب لا ثمن لها . إنها جزء من عمر وطن نريده واقفا و شهما و سخيا مع ابنائه . لكن كثرت فك يا وطني الأوجاع و الاحزان .
خمس سنوات و أبناء القاع الاجتماعي يدبرون الشأن العام و هم الذين جربوا الجوع و الفقر و العيش في علب السردين حيث يخجل الأب من أخد نفس حياء من أبناءه . هم الذين كانوا يصرخون في الجامعات على جثمان الاتحاد الوطني لطلبة المغرب و ينادون بتخليق الحياة العامة و إنصاف المستضعفين . " التطاول في البنيان من علامات الساعة " هكذا كان الاخوان يقولون . و كذا " المسؤولية تكليف و ليست تشريفا " .. هذه اللازمة كانا تؤثت جميع الفضاءات حتى استفقنا ذات يوم فوجدنا أخواننا يقتنون " الفيلات " و يستوردون الرخام من اسطنبول و مدريد !! ربما لم نرقى بعد الى مستوى فهم "الحكمة " مما يقولون !! إن فرض العقدة في مجال الشغل بمنطق " الكونطرا " و اغتيال الحق في الوظيفة العمومية من مباديء العدالة الاجتماعية و ليست من أسس اليبرالية المتوحشة !! فقط لسنا نفهم ما كتب " آدم سميث " و " ريكاردو " ...
التشبث بال " حق " في تقاعد الوزراء و النواب و السفراء و القناصل و ...لأنه ليس ريعا بل من حقوق الانسان و من اسس الاسلام !!! فقط لم نفهم نحن " الكفار " معنى الاسلام و حقوق الانسان !!!
عزل قضاة ابرياء و عدم متابعة المرتشين من قواعد حسن السلوك !! فقط لم نفهم معنى الاخلاق لأننا " زنادقة "
.
تعنيف الاساتذة مطلوب كي نفهم معنى الحكامة و دعم المهراجانات أساس لاستيعاب فكرة الصرامة !!!
رفع الدعم عن المقاصة اساس العدالة الاجتماعية !! و صرف منح نهاية الخدمة للسادة الوزراء اساس الانصاف الاجتماعي و لكن الشعب لا يفهم .!!!
إغلاق المدارس أوتفويتها للخواص مهم جدا لإحقاق الحق في التعليم !!! فقط النقابات لا تسيء الفهم !!
بناء سجون جديدة و كثرة الانتحار و تناول المخد ات و الجريمة مؤشرات دينامية المجتمع لكن المثقفين لا يفهمون !!!
عفى الله عما سلف دليل على السخاء و الكرم و لكن الحقوقيين لا يفهمون !!!
حكومة مضاعفة دليل على الاسثتناء المغربي و تحقيق الرقم القياسي في اكبر عدد من الوزراء . و ذلك من أهم المكتسبات !! فقط المواطنون لا يفهمون !!!
التقدم الحاصل في عدد المستشفيات يعكس قوة الاهتمام بالمواطنين . و الحمد لله الصبح السرير الواحد يتحمل مريضين . و هذا تقدم رائع !!!
بدء الاقتطاع من رواتب الموظفين يعكس صرامة الحكومة التي لا تتقبل تأجبل اعمال اليوم الى الغذ !! فقط الموظفون لا يفهمون !!
إرتفاع مهول في حجم المديونية يعكس دكاء رائعا من جهة الحكومة و رهن الوطن أكبر مكتسب !! فقط الاقتصاديون لا يفهمون !!!
منع مسيرة مناهضة اصلاح التقاعد لصالح الموظفين لأن مصلحة الوظف في الثالوت الملعون !! فقط لا يفهمون .
التراجع عن مباديء الامس تحول إيجابي لأن التناقض سنة الحياة . والسادة الوزراء " مساكين " يعملون كثيرا و نسأل الله أن يرزقهم الصبر الجميل . أما المعلمون في اعالي الاطاليس و الممرضون الصغار و العمال و الحرفيون فالحمد لله يعيشون حياة رغدة و فقط لا يحمدون الله على حسن النعم " فبأي آلاء ربكما تكدبان " صدق الله العظيم .
خمس سنوات و هم يرقصون على جثتنا .. يأكلون و يلتهمون و نحن نجتر آلامنا بصمت !!
خمس سنوات من الكوارث التي دمرت حق هذا الشعب الوفي في الفرح و الاستقرار ..أصبحنا نعيش الحداد باستمرار . أما السعادة فكأننا ننتظر وصول السيد " غودو " !!
خمس سنوات كافية لتدمير جميع المكتسبات و عاد المغرب العزيز خمسين سنة الى الوراء !! نضالات الجماهير لعقود و التفاعل الايجابي للدولة انتهى في رمشة عين !!
ردة حقيقية بكل المقايس .!!
انتكاسة حقوقية ضربت عرض الحائط كل المكتسبات التى خففت على الشعب الابي وطأة هذه الحياة .!!
خمس سنوات و الله وحده يعلم كم من دعوات المظلومين اخترقت السماوات في اتجاه عرش الرحمان في سدرة المنتهى. و دعوة المظلوم ليس بينها و بين الله حجاب .
لقد جعلوا حياتنا " حرب الجميع ضد الجميع " . المواطنون ليسوا زبناء لدى الدولة !! هذا الشعب الابي لا يستحق إلا الخير . شعب متلاحم من أجل ثوابته . هو الذي حرر الوطن بدمائه من مخالب الكولونيالية . و تحرك صوب الرمال المغربية سنة 1975 مستجيبا لنداء الحسن ، رحمه الله ، و سلاحه اليقين بالله و القرأن ..هو الذي بكى بحرقة وفاة الحسن الثاني اسكنه الله فسيح جناته . و هو الذي يتحمل الفقر و الجوع و الحرمان و غلاء المعيشة و إذا بكى إنتصر للثوابت بقوة .
فهل يستحق هذا الشعب البطل كل ما فعلوا به .!!
أتقوا الله في هذا الشعب و في هذا الوطن .
غذا تنتهي مرحلة صعبة جدا فأرجو أن تمنحوا أصواتكم لمن ينتصر للوطن و للشعب . لا تثقوا في المظاهر و الأشكال . غذا نعلنها جميعا و بالاجماع في صنادق الاقتراع و بصوت واحد نقول .كفى ..كفى ..كفى ..كفى ..كفى ..كفى ..كفى ..كفى . و مليون مرة كفى . الى مزبلة التاريخ أعداء الوطن و الشعب . موعدنا غذا لنقول بالديمقراطية ؛ كفى .
خمس سنوات من العنجهية و " التبوريدة " و " التفرعين " و التعنيف والشعبوية و " مفرسيش " !! غذا ستعرف . جميعا من أجل كفى .