بديل ـ الرباط

نقل محمد بنحمو،  المُعتقل الاسلامي السابق عن موظف بسجن سلا، قوله لعدد من المعتقلين الاسلاميين، بعد إحالتهم عليه من طرف قاضي التحقيق: "قولوا لربكم ينزل دابا من السماء ويفككم منا"، ما دفع بعض الحاضرين داخل القاعة، التي احتضنت، صباح الثلاثاء 15 أبريل، ندوة صحفية بالرباط، حول واقع السجون، إلى ترديد: "استغفر الله العظيم، استغفر الله العظيم".
وأضاف بنحمو : "كنا نقبل العصا وأي شيء آخر، إلا هذه العبارات، كنا نعتقد أننا نعيش وسط المسلمين، ونحن نعيش وسطهم، ولكن ما سمعناه على لسان ألائك المرجمين آلمنا كثيرا".
وقدم المعتقل شهادات عديدة حول ما عاينه من "تعذيب" و"انتهاكات فاضحة" لحقوق الانسان، داخل سجن سلا، حين كان المفتش العام الحالي للمندوبية محمد عبد العاطي بنغازي، يشغل مهمة مدير السجن، مستحضرا كيف قَبَّل معتقل اسلامي حذاء بنغازي، وكيف كان يجري العبث بعورات المعتقلين الاسلاميين بإشراف مباشر من المسؤول المذكور، مشيرا إلى أن المرحاض كان لا يجري الدخول إليه إلا بعد الاستئذان، مع ترك الأيادي خارجة عن المرحاض بالنسبة لمن سمح له دخوله، "كما ولو كانوا يظنوننا أننا سنهرب من داخل حفرة المرحاض"، يضيف نفس المتحدث ساخرا.
ووصف المعتقل بنغازي بالرجل "ذو البطش الشديد"، الذي لا تُرجع له كلمة، معلقا بسخرية مثيرة على مشهد ظهر فيه بنغازي وهو يسير داخل بهو السجن، فيما الحراس يفسحون له الطريق قائلا: "كما لوكان وفدا لأمير المؤمنين".
نفس المعتقل تذكر كيف بقي ليلة كاملة مقيد اليدين والرجلين، وهو نائم على بطنه، دون ان يقوى على الحركة، قبل أن يقضي 15 يوما في "الكاشو" لا لذنب ارتكبه سوى أن أبدى رئيا في طريق توزيع الغذاء داخل السجن.