دعت "النقابة الديمقراطية للعدل"، المنضوية تحت لواء "الفيدرالية الديمقراطية للشغل"، موظفي وموظفات مختلف المحاكم المغربية، إلى إضراب وطني يوم الأربعاء 13 ماي المقبل، تسبقها وقفات احتجاجية يوم الأربعاء والخميس 6 و7 ماي.

وجاءت هذه الخطوة التصعيدية التي دعت إليها "النقابة الديمقراطية للعدل"، تنديدا بما أسمته ''إهانة كرامة موظفات وموظفي هيئة كتاب الضبط والإجهاز على مكتسباتهم ومحاولة تعميم قيم الخنوع والسخرة، إضافة إلى مآل الحوار مع المسؤولين الذي لم يجنِ منه موظفو كتاب الظبط إلا الوعود الكاذبة والخطابات المجردة من أي وازع أخلاقي أو تعاقدي يدفع لتنفيده''.

وسجل بيان النقابة الذي توصل ''بديل.أنفو''، بنسخة منه، ماعتبرته "تصاعدا في الهجمة المنظمة والشرسة على موظفي كتابة الضبط"، سطرها البيان في مجموعة من المستويات، كـ ''تنامي مظاهر احتقار الموظفين بمقرات عملهم ونيلهم قدرا غير يسير من السب والإهانة اليومية والتضييق من أغلب المرتفقين مقدمة أمثلة عن ذلك كاحتجاز موظفين بابتدائية شفشاون، ورمي موظف بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت بالرصاص'' .

وفي الجانب الحقوقي والحريات النقابية، سجل البيان، "تنامي مظاهر التضييق على الحريات والحقوق النقابية بدء بإقرار الإقتطاع " الجائر" للأجور إلى تجريم الإضراب، من خلال إعفاء رؤساء كتابة الضبط الذين لم ينصاعوا لتعليمات وزير العدل بضرورة ترهيب موظفي المحاكم وثنيهم عن المشاركة في الإضراب".

أما على مستوى الاعمال الإجتماعية فعبرت النقابة عن ''تذمرها من مسار التدبير المرتجل لملف الأعمال الإجتماعية، بعد تردي خدمات النقل وانهيار شروط الإستقبال والإقامة بأغلبية الاصطياف، إضافة إلى ملف السكن الذي قتل أمال عموم الموظفين، بعد حرمان موظفات وموظفي السلم 10 و11 من القرض دون فائدة، بدون وجه حق، ومعيار اجتماعي''.

وطالب البيان ''بتوفير الحماية القانونية والمادية لموظفي المحاكم وتحصينهم في ممارسة مهامهم ضد كل أشكال العنف والإهانة، تنفيذا للاتفاق القاضي بمراجعة تعويضات الموظفين في السلالم الدنيا بما يحفز هذه الفئة ويتدارك ما لحقها من حيف''،
كما جددت النقابة مطالبها بضرورة الإستجابة الفورية لمطلب تنظيم المباراة المهنية لإدماج حاملي الشهادات العلمية والادبية إسوة بباقي الشهادات ، والتراجع الفوري عن قرارت إعفاء المسؤولين لأسباب نقابية، واحترام الحقوق والحريات النقابية طبقا للقوانين والمواثيق الدولية والتشريع المغربي، إضافة إلى إخراج مرسوم التعويض عن الساعات الإضافية والديمومة إلى حيز الوجود".

وختم البيان ''بدعوة جميع الموظفين والموظفات وعموم المنخركين في النقابة إلى الانخراط لإنجاح هذه المعركة عبر المشاركة الواعية والمكثفة''.