بديل ـ الرباط

تسود حالة من التذمر الشديد وسط موظفي السجون المغربية، بعد نشر صور لنزيل تونسي بسجن آيت ملول، يمارس الجنس مع قائد سجن.

وما يثير التذمر أكثر وسط المعنيين، بحسب مصادر مطلعة، أن زميلهم كان مرشحا لتولي منصب رئيس معقل، بأحد السجون المغربية، بعد أن استفادته من دورة تكوينية لتولي المنصب المذكور.

وينتقد الغاضبون إدارة المندوبية على سياستها في إسناد المسؤوليات وترقية الموظفين، المبنية حسب أهواء مسؤولي الإدراة المركزية، وليس الكفاءة والاستحقاق، تضيف نفس المصادر.

وكانت الفضحة قد تفجرت، بعد تسرب صور من هاتف ذكي للتونسي إلى خارج السجن، قبل أن تفتح المندوبية تحقيقا في الموضوع.