بديل ــ الرباط

أكد مصدر من داخل "المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر"، أن عدد من الموظفين فوجئوا خلال هذا الأسبوع بما أسموه "تمادي المسؤولين في هذه الإدارة بصرف أموال متبقة من ميزانية التسيير برسم سنة 2014 بطريقة غامضة ولا تستند على أي معايير قانونية على عدد من الموظفين في وقت كانت فيه النقابة الوطنية للمياه والغابات قد نفذت قبل أيام فقط وقفة احتجاجية وسط الإدارة المركزية للاحتجاج على استثناء فئات من الأطر المصنفة في خانة السلمين العاشر والحادي عشر".

وأفادت مصادر نقابية لموقع " بديل"، أنه "في الوقت الذي كانت فيه النقابة الوطنية للمياه والغابات تتوقع تجاوبا مسؤولا من طرف المسؤولين في مندوبية المياه والغابات على المراسلة التي وجهت إلى المندوب السامي، عبد العظيم الحافي، يوم 26 نونبر 2014، لإثارة انتباهه إلى الكيفية التي يتم بواسطتها صرف عدد من المنح والتي تطرح علامات استفهام كبرى، حول ظروف توزيعها وحول المعايير المعتمدة في ذلك، يفاجأ عدد من الموظفين بأن الإدارة تعيد الكرة ثانية، وتقوم بصرف أموال أخرى بطريقة غامضة وغير شفافة على عدد آخر من الموظفين".

وعلم الموقع، أن النقابة الوطنية للمياه والغابات، ستوجه مراسلة إلى المندوب السامي لتنبيهه إلى "مخاطر تهميش الصوت النقابي الأكثر تمثيلية في القطاع من قبل مسؤولين في الإدارة يتمادون في تكرار نفس الأخطاء في التعاطي مع المطالب العادلة والمشروعة للنقابة ولعدد من الموظفين من خلال نهج سياسة الآدان الصماء".