بديل ــ أحمد عبيد

كشفت مصادر برلمانية عليمة، عن إقدام رئيس مجلس المستشارين، الغرفة الثانية بالبرلمان، الشيخ بيدالله، على ملاحقة الموظفين "الأشباح" في إدارة مجلس المستشارين، حيث بعث العشرات من "الاستفسارات"، يوم الأربعاء 07 يناير/ كانون الثاني الجاري، من أجل "إستفسارهم بخصوص الغياب الدائم وغير القانوني عن إدارة المجلس".

 مصادر "بديل" البرلمانية، قالت إن الإستفسارات همت "أزيد من 13 موظف شبح، منهم 5 موظفين دائمي التغيب منذ سنوات، يتقاضى الواحد منهم أجر شهري يصل إلى 40 ألف درهم، دون تأدية عملهم".

ونقل المصدر ذاته، عن رئيس المجلس، معطيات تفيد أن رئاسة المجلس ستتخذ في حق كل الموظفين "الأشباح"، ما قالت عنه "إجراءات زجرية، تتمثل في تفعيل مسطرة الإحالة على المجلس التأديبي".

وحسب معطيات استقاها "بديل"، فإن من بين الموظفين الأشباح الدائمي التغيب، أعضاء في المكتب السياسي لـ"حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" (معارضة)، وفاعل جمعوي مشهور، وقيادي في "الشبيبة الاستقلالية"، وأحد المقربين من حميد شباط، الأمين العام لحزب "الاستقلال" (معارضة)، بالإضافة إلى موظف كان قد التحق بديوان وزير الداخلية السابق امحند العنصر، وآخر يصنف على أنه من المقربين من الوزير الأول السابق الاستقلالي عباس الفاسي.