بديل- عن جريدة الشعب

يدلي الموريتانيون بأصواتهم السبت في انتخابات رئاسية يبدو الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز الأوفر حظا للفوز فيها في غياب أبرز معارضيه الذين دعوا إلى مقاطعة الأقتر.

ودعى أكثر من 1,3 مليون ناخب مسجل إلى التصويت بعد حملة استمرت أسبوعين هيمن عليها الرئيس المرشح الذي طغت صوره الكبيرة على الصور الصغيرة والنادرة لخصومه الأربعة.

وبين المرشحين الأربعة سيدة هي مريم بنت مولاي إدريس (57 سنة) والناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد أعبيد رئيس منظمة المبادرة من أجل إحياء الكفاح ضد العبودية التي ما زالت تمارس رغم حظرها قانونيا منذ 1981.

والمرشحان الأخران فينتميان إلى حزبين في المعارضة التي توصف "بالمعتدلة"، وهما بيجل ولد هميد رئيس حزب الوئام (سبعة نواب في الجمعية الوطنية)، والقيادي الزنجي إبراهيم مختار صار النائب والصحافي السابق ورئيس تحالف الديموقراطية والعدالة/الحركة من أجل التجديد (نائبان معارضان).

وينتقد المعارضون الرئيسيون للرئيس المجتمعون في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الطابع "الديكتاتوري" لنظامه، وقد دعوا إلى مقاطعة الانتخابات التي وصفوها بأنها "مهزلة انتخابية" تنظم "من جانب واحد".