بعد التحاقه فب آخر لحظات الإعتصام الذي نفذته المركزيات النقابية أمام البرلمان، يوم الثلاثاء 12 يناير، قال الميلودي موخاريق، الأمين العام " للإتحاد المغربي للشغل":" حنا كانديروا السياسة.."

وأضاف موخاريق في تصريح لـ"بديل"، ردا على من يقول إن الإعتصام الذي نفذته المركزيات النقابية أمام البرلمان هو شكل احتجاجي ذو جمولة سياسية، أكثر منه شكل احتجاجي نقابي، (أضاف):"حنا كانديروا السياسة، راه مشى الزمان اللي كانت فيه السياسة كاتخلع..واش  المخططات اللاشعبية التي تمررها الحكومة المغربية، في حق الشعب، وتستهدف مكتسبات العمال وتغيب فيها النقابات ماشي سياسة؟ وهاحنا كنجوبوه في الشارع".

وأشار الزعيم النقابي، إلى "أنه في الوقت الذي يخوضون فيه الإعتصام  اليوم  هناك  نقاش يجريه زملاؤهم، مع رئيس الحكومة داخل قبة البرلمان، وذلك من أجل مساءلته حول القرارات التي اتخذها والتي تم فيها إقصاء جميع النقابات من إبداء رأيها في أهم القضايا المطروحة للنقاش وأهمها ملف التقاعد".