يعيش عدد من المواطنين المرضى أوضاعا صحية مقلقة إثر تعطل جهاز "السكانير" بالمستشفى الإقليمي بتطوان, لمدة تزيد عن أسبوع، مما خلق ارتباكا وموجة غضب عارمة في صفوف المرضى المقبلين على المستشفى المذكور للحصول على الفحوص الطبية اللازمة بالأشعة لتشخيص وضعهم الصحي.

و ذكرت مصادر طبية في حديثها لـ "بديل"، أن "تعطل جهاز السكانير بمستشفى سانية الرمل، يعتبر كارثة بجميع المقاييس"، مؤكدين أن "الأمر بالتوازي ينعش القطاع الخاص"، حسب تعبير المصدر.

إلى جانب ذلك، فقد أدى إغلاق غرفة العمليات المركزية "البلوك"، بذات المتسشفى إلى "ارتباك في مواعيد العمليات الجراحية، مما يؤرق حالة العديد من المرضى و ذويهم"، وحسب مصادر الموقع الذي يضيف أن " سبب إغلاق غرفة العمليات المركزية يعود بالأساس إلى غياب الممرضين، بعد مغادرتهم قبل شهر غشت المنصرم، بسبب توقف الأجور التي كانت تسددها لهم إحدى الجمعيات التي تعنى بتقديم المساعدات الطبية".