بديل ــ الرباط

استنفر اعتصام المواطن (أ.ن) السلطات المحلية بمدينة تازة، بعد استمرار اعتصامه لما يزيد عن 81 يوما، للمطالبة بتمكينه من تثبيت "كشك"، يقول المحتج أنه يتوفر على رخصة لذلك برقم 2012/31.

 وفي شكاية للمعني يتوفر الموقع على نسخة منها، يقول (المعتصم) إنه "فوجئ بقوة ضخمة يترأسها باشا المدينة، وتضم العشرات من رجال القوات العمومية، قاموا بمداهمة مكان الإعتصام، وتهديد المعتصم قبل أن يعطي الباشا أوامره بتدخل القوات ومصادرة الأغراض من أجل فك الإعتصام بالقوة، يوم الأحد 21 دجنبر المنصرم".

كما أكد صاحب الشكاية أن القائد قام بتعنيفه، فيما "سب" الباشا زوجته ونعتها بـ"الزبل" أمام الملأ، الأمر الذي دفع بالمحتج إلى الإستمرار في اعتصامه، تقول الشكاية رغم محاولة السلطات مجددا فبركة مجموعة من التهم في حق المعتصم للزج به في السجن، حيث قرر الإبتعاد عنهم(القوات العمومية) بحوالي 40 مترا، حاملا معه صورة الملك وبعض الأغراض الخفيفة.

وفي سياق متصل توصل الموقع ببيان لـ" المركز المغربي لحقوق الإنسان"، تتبنى من خلاله الجمعية الحقوقية هذا الملف وتقر بفك باشوية تازة لاعتصام (أ.ن) دون حلول موضوعية بديلة تقي أسرته من الضياع، ودون مراعاة لوضعه الصحي، حسب ما جاء في نص البيان.

يشار إلى أن المواطن المعتصم قام بمراسلة العديد من المسؤولين، بما في ذلك الديوان الملكي، رئيس الحكومة، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، من أجل التدخل وحث السلطات بمدينة تازة على حل مشكلته.