بديل ـ الرباط

اتهم مواطن مغربي رجل أمن وأخيه بضربه "ضربا مبرحا"، يوم الأحد 21 يونيو الأخير، مما تسبب له في عجز لمدة 22 يوم حسب الشهادة الطبية المسلمة له من أحد أطباء المستشفى الإقليمي بان باجة بتازة، التي تثبت الجروح البليغة التي أصيب بها المشتكي بالإضافة إلى إتلاف جهاز موجود في جسم الضحية الذي يستعمله للعلاج من مرض مزمن يعالجه في مستشفى مولاي إسماعيل بمكناس.

وأكد الطبيب المشرف على علاجه مدة العجز في نسبة 70 في المائة، حيث سيخضع لعملية جراحية عاجلة من اجل تغيير الجهاز ووضع جهاز جديد في مكان أخر من جسمه.
وقال الضحية، ويدعى جمال المحورك، في اتصال مع "بديل" بعد ضربي على مستوى الرأس أصبت على مستوى الصدر حيث أضع جهازا يسهل عملية مرور الدواء الذي ابلعه، إلى جسمي، ما خلف آلاما كبيرا في جسمي.

وعن أسباب الحادث أوضح جمال أنه كان يسير في الشارع العام يوم الأحد الماضي، قبل أن يصادف "الشرطي" رفقة أخيه يتجادلان مع صاحب عربة تسبب في حدوث خدش صغير في سيارة الشرطي، وحاول جمال الفصل بينهم غير ان الشرطي فاجأه بالسب والنهر ما جعل جمال يرد عليه، الامر الذي لم يستسغه الشرطي وأخيه فانهالا عليه بالضرب والرفس واللكم قبل تكسير جهاز موضوع على صدره، حسب رواية جمال دائما.

هذا و قد وضع الضحية شكاية لدى النيابة العامة، إلا أن الملف لا زال يراوح مكانه برفوف محكمة تازة، مما يطرح أكثر من علامة إستفهام حول الجهة التي تريد طمس الشكاية .