بديل ـ الرباط

خاض ياسين لحميني، عضو "التنسيقية الوطنية للباعة المتجولين"، يوم الخميس 4 دجنبر، بمدينة تزنيت، احتجاجا داخل "قفص" على ما أسماه "التضييق الممارس من طرف السلطات على النشاط التجاري للباعة المتجولين في غياب لحلول ناجعة".

 ولفت الشكل الاحتجاجي الذي اتخده ''ياسين''، انتباه المارة  بعد أن وضع نفسه داخل قفص حديدي، ومرتديا بذلة صفراء (بذلة سجناء غوانتانامو)، التي اشتهر بها في محطاته النضالية والتي كان اخرها مشاركته في الاحتجاج الذي نظمته عدد من الهيئات المقاطعة للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش يوم السبت 27 نونبر المنصرم.

وتوعد لحميني، من خلال لافتات علقها على "قفصه"، السلطات بـ"التصعيد" و بالدخول في "أشكال نضالية أخرى، إذا لم يتم إنصافه".

وكان لحميني، قد عُرف بأشكال "نضالية" مثيرة، كان آخرها عندما عرض عائلته للبيع من أمام مقر العمالة.