هدد العديد من المواطنين بالعودة إلى الاحتجاج، بسبب ما وصفوه بـ"تراخي مصالح الجماعة الحضرية بتطوان، في الاستجابة إلى الطلبات الخاصة بإضافة عداد الماء والكهرباء، التي تم الاتفاق عليها عقب الاحتجاجات الأخيرة على "أمانديس"، وما عرف بمسيرة الشموع التي شهدتها العديد من المدن الشمالية".

وبحسب ما أوردت يومية "الأخبار"، في عدد الثلاثاء 15 دجنبر، فإن أحد المواطنين قال: "إن مصالح استقبال الطلبات تشهد اكتظاظا شديدا، وتراخيا للموظفين في التعامل مع الطلبات، عكس ما كان خلال الأسابيع الأولى بعد الاحتجاج من جودة الخدمات والسرعة في الإنجاز. إذ كلما وضع مواطن ملفه، يضيف نفس المتحدث، يطلبون منه أن يأتي الأسبوع المقبل وهكذا دون تحقيق المطلوب".

وأضاف المواطن نفسه، بحسب "الأخبار"، "أنه مع نهاية الاحتجاجات وتوقفها، توقف الاستنفار القوي لخدمة زبناء "أمانديس"، والتهرب من الالتزام الذي قطعته المجالس المنتخبة على نفسها أمام والي ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة".