أعلن مواطنون عن دخولهم في إضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة، تزامنا مع انطلاق الإضراب الذي أعلنه الزميل حميد المهدوي، احتجاجا على العدالة الانتقائية في المغرب.

وتوصل موقع "بديل" برسائل عديدة تُثني على خطوة الزميل المهدوي ويؤكد أصحابها خوضهم لنفس الإضراب في نفس التوقيت.

مواطنون دعوا موقع "بديل" إلى إعلان يوم الخميس يوما لإضراب وطني عن الطعام، احتجاجا على ما تعيشه العدالة من "مجازر" ضد بعض الأصوات القضائية الحرة في وقت يجري فيه التستر على قضاة فاسدين ومرتشين.

وفي نفس السياق، دعت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان إلى تنظيم وقفة يوم الاثنين المقبل أمام استئنافية القنيطرة تضامنا مع القاضي محمد الهيني الذي يشغل منصب نائب الوكيل العام بنفس المحكمة.

وأدانت الرابطة بشدة قرار متابعة القاضيين أمال حماني ومحمد الهيني وكل القضاة الذين توبعوا بسبب آرائهم خلال ولاية مصطفى الرميد.

من جهتها أعربت الدكتورة هند عروب، في تصريح للموقع عن تضامنها الشديد مع القضاة "المضطهدين" في آرائهم، معربة عن تقديمها لأي دعم من شأنه مساندة الضحايا ضد وزير العدل وكل من يستهدف استقلال السلطة القضائية في المغرب.

إلى ذلك، تواصل عدد من الفعاليات الحقوقية والسياسية والمدنية حشد دعمها للقاضيين المعنيين، وتابع الموقع أكثر من تعليق على صفحة القاضيين، يؤكد أصحابها على مساندتهم القوية للمحالين على المجلس.