علم لدى سفارة المملكة المغربية بالقاهرة أن سيدة مغربية حاملة للجنسية الفرنسية كانت من ضمن ضحايا الطائرة المصرية التي تحطمت فوق البحر الأبيض المتوسط أمس الخميس أثناء رحلة من باريس إلى القاهرة.

وبحسب مصالح السفارة، فإن السيدة المغربية البالغة من العمر حوالي 59 سنة، تنحدر من مدينة الدار البيضاء وكانت تقيم بمدينة بونتواز الفرنسية.

وكانت الراحلة قادمة إلى مصر في زيارة لابنتها المقيمة بالقاهرة، والتي تشتغل كمدرسة للغات بإحدى المدارس الدولية بالعاصمة المصرية.

وكانت الطائرة وهي من نوع "إيرباص" تابعة لشركة مصر للطيران، قد اختفت وهي في طريق عودتها من باريس للقاهرة وعلى متنها 66 راكبا، حيث فقد الاتصال بها فجر أمس عقب دخولها بقليل الأجواء المصرية قريبا من إحدى الجزر اليونانية.

وقد نعت رئاسة الجمهورية المصرية، اليوم الجمعة، ضحايا الطائرة المنكوبة، وهم 30 راكبا من جنسية مصرية والباقون من جنسيات فرنسية وعراقية وبرتغالية وسعودية وسودانية وتشادية وجزائرية وكندية.