بديل ـ الرباط

في مكان أشبه بـ"المزبلة"، و غير بعيد عن مكان تنظيم "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان" بمدينة مراكش،  تعيش مسعودة، و ابنها سعيد، حياة صعبة بعد أن رفعت ضدهما دعوى قضائية من طرف صاحب البيت الذي يقطنان به، بحجة أنه آيل للسقوط.

وحسب شريط فيديو تم بثه على موقع "يوتوب"، الذي تحدث من خلاله سعيد، فقد وعد صاحب البيت بإعطاء مبلغ من المال لهما من أجل "رهن" مسكن آخر، لكن سرعان ما حكمت المحكمة ضدهما بالإفراغ العاجل، مما أدى إلى دخول مسعودة الأم، في أزمة صحية "خطيرة"، تمثلت في شلل نصفي، على حد تعبير الإبن.

وندد المتحدث بما أسماه، حكما "جائرا" في حقهما، لأنه "لم يراعي مدة السكن التي تجاوزت 70 سنة، ولا الوضع الإجتماعي و الصحي".

وناشد سعيد، كل الضمائر الحية، و المحسنين و فعاليات المجتمع المدني، بإيجاد حل مستعجل، لإنقاذ أمه من هذه الأزمة الخانقة.