أكدت مصادر محلية، أن مواطنة بجماعة بوشاون الواقعة في النفوذ الترابي لقيادة تالسينت، اضطرت يوم السبت 25 يوليوز، إلى وضع حملها في الخلاء بعد أن وجدت باب المستوصف مغلقا.

واوضح مصدر حقوقي، خلال حديثه بـ"بديل" أن المواطنة تكبدت رفقة عائلتها عناء السفر والمشي لكيلومترات عديدة من جماعة بوشاون نحو مركز  أنوال، قبل أن يجدوا ابواب المستوصف موصدة الشي الذي اضطر بعض النسوة اللواتي رافقنها إلى توليدها تحت أشعة الشمس".

وأكد نفس المصدر، أن عائلة المواطنة حاولت لعدة مرات الإتصال بسائقي سيارات الإسعاف دون جدوى الشيء الذي اضطرهم إلى نقلها بوسائل بدائية نحو المستوصف المذكور.

واحتج عدد من السكان رفقة عائلة المواطنة، على ما اعتبروه إهمالا واحتقارا للحق في التطبيب، حيث نظموا مسيرة في اتجاه مركز جماعة تالسينت، قبل ان تطوق السلطات المحلية المظاهرة وتحول دون تقدم المحتجين.

ووعد المصدر، ان يمد الموقع بشريط فيديو يوثق، لهذه الولادة في وقت لاحق.

مواطنة تضع حملها

مواطنة تضع حملها1

مواطنة تضع حملها2

مواطنة تضع حملها3