أفادت مصادر محلية أن مواطنة تدعى "السالمة منت سيدي محمود هدي" تعتصم بمطار الحسن الأول بالعيون بعد منعها من السفر إلى جزر الخالدات بإسبانيا و بالضبط إلى لاس بالماس وذلك بسبب إسمها.

وتفيد المصادر أن وثائق المواطنة سليمة بعد أن استوفت جميع الشروط القانونية لمغادرة المغرب.

موقع "بديل" راسل وزارة الداخلية لأخذ رأيها في الموضوع لكن دون نتيجة، بعد أن كانت الوزارة قد بعثت للموقع ببيان صادر عن قبيلة "العروسيين" يفند كل ما تعتبرها الداخلية مزاعم صادرة عن جبهة "البوليساريو"، بخصوص تورط جهات رسمية في وفاة ابن مواطنة تدعى "تكبر هدي" التي تعتصم في اسبانيا، والذي يدعى " محمد لمين هيدالة المولود بتاريخ 2 فبراير 1994 ".

ولحد الساعة لا يعرف ما إذا كانت المواطنة قد علقت اعتصامها ام لا كما لا يعرف هل جرى منعها من السفر بسبب قرابتها من "تكبر هدي" المعتصمة في لاس بالماس، أم لأسباب أخرى.