بديل ـ الرباط

اضطرت مواطنة حامل، صبيحة يوم السبت 27 شتنبر، إلى وضع مولودها أمام المركز الصحي للجماعة القروية سيدي المختار التابعة ترابيا لإقليم شيشاوة، بعد أن وجدت أبواب المؤسسة مغلقة.

وحسب مصادر من شيشاوة، فإن المواطنة كانت تتألم من شدة ألم المخاض أمام المركز الصحي "المُغلق"، فوضعت مولودها على الأرض، قبل أن يأتي أحد المارة ويساعدها على إزالة بقايا المخاض، و يستدعي سيارة الإسعاف التي نقلت المواطنة إلى المستشفى الإقليمي بشيشاوة لتلقي العلاجات الإسعافات اللازمة.

و استنكر سكان المنطقة ما أسموه "ترديا للوضع الصحي بمنطقة سيدي المختار"، مطالبين بفتح تحقيق جدي و تحديد المسؤولين عن "إهمال المواطنين"،

يُذكر أن المواطنة المعنية، تبلغ من العمر ثلاثين سنة وتنحدر من دوار "البهارير" التابع لجماعة "اولاد المومنة".

صورة من الأرشيف