تقوم لجان تفتيش مكونة من عناصر الداخلية والأمن والوقاية المدنية والنيابات التعليمية ، خلال هذه الأيام، بزيارات لكافة المؤسسات الثانوية التأهيلية والإعدادية من أجل ضبط ومراقبة المود الخطيرة والقابلة للانفجار داخل المختبرات الكيمائية الموجودة بالمؤسسات التعليمية.

وأوضحت مصادر "المساء" التي أوردت الخبر في عددها ليوم  الثلاثاء 29 نونبر، أن هذه الزيارات، التي تقوم بها لجان التفتيش، تندرج في إطار تجفيف منابع تزويد الجماعات الإرهابية بالمواد الأولية لصناعة القنابل والمتفجرات، التي يمكن أن تستخدم في العمليات الإرهابية.

وأضافت ذات اليومية  أن لجان التفتيش المختصة في مكافحة الإرهاب والوقاية الاستباقية تركز حاليا نشاطها بكافة المؤسسات التعليمية الثانوية والإعدادية بمنطقة الدار البيضاء، في انتظار أن يتم تعميم زياراتها بباقي ربوع المملكة.