بديل ـ الرباط

عاشت مدينة طنجة، ليلة الجمعة 20 يونيو على ايقاعات حرب العصابات بين سكان حي " بوخالف " وعددًا من المهاجرين الأفارقة المنحدرين من دول جنوب الصحراء المقيمين بنفس الحي.
وعلم "بديل" من مصادر مطلعة أن سكان الحي والمهاجرين المقيمين، تبادلوا الرشق بالحجارة، فيما تعرضت شقق المهاجرين إلى اضرام النيران و إتلاف كل ما تحتويه، وحسب المهاجرين المتضررين فإن عمليات التخريب تمت من طرف سكان الحي.

ونقلت مواقع محلية في مدينة طنجة، أنه في خضم المواجهات التي دارت رحاها بعنف بين المهاجرين الأفارقة والمواطنين المغاربة، أوفدت مصالح الأمن فرقا من القوات العمومية، في محاولة لاحتواء الوضع، غير أن رجال الأمن هم الآخرون لم يسلموا من شظايا المواجهات، حيث أصيب عدد من العناصر الأمنية بجروح وإصابات متفاوتة، استدعت نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وحلت وفود حقوقية إلى الحي، من أجل تهدئة الأوضاع و التفاوض مع المهاجرين و كل المحتجين بغية اجاد حل للأزمة الخانقة التي يشهدها الحي بين كلا الأطراف.