سيشهد جنوب المغرب في منتصف أبريل من العام الحالي، مواجهات مرتقبة بين الجيش المغربي ونظيره الأمريكي، في إطار مناورات "أسد إفريقيا" التي دأب المغرب على استضافة فعالياتها منذ مدة، في إطار التدريبات العسكرية والمدنية التي تقدم لمختلف القوات المشاركة.

ووفقا لما ذكرته "المساء"، فقد أعلن موقع القوات الملكية المسلحة، أن المناورات ستعرف مشاركة دول أوروبا الصديقة وشمال إفريقيا، إذ يرتقب أن يشارك إلى جانب المغرب كل من دول ألمانيا وكندا وإسبانيا وبريطانيا، ثم هولا ندا وإيطاليا وموريتانيا والسنغال وتونس.

وأضافت اليومية، في عدد الثلاثاء 5 يناير، أن المناورات ستجرى ابتداء من يوم 18 من شهر أبريل من العام الحالي، وستمتد إلى غاية 27 منه، وستشمل هذه المناورات التدرب على عمليات السلام تحت إجراءات ومقررات الأمم المتحدة.