(الصورة من الأرشيف)

ذكر مصدر طلابي، أن مواجهات طلابية نشبت بين طلبة محسوبين على القطاع الطلابي لـ"جماعة العدل والإحسان" وطلبة يساريين بالحي الجامعي سايس، بفاس، منذ مساء الاثنين 16 نونبر الجاري.

وأكد مصدر "بديل"، " أنه عند صباح يوم الإثنين 16 نونبر، حجت مئات العناصر الغريبة عن جامعة فاس إلى بعض الكليات التابعة لنفس الجامعة، وفي ليلة نفس اليوم، عند حوالي الساعة 11ليلا، دخلت تلك العناصر الحي الجامعي سايس، بالهروات والأسلحة البيضاء وشنت هجوما على الطلبة و نشطاء النقابة الطلابية "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب"، خاصة المحسوبين على اليسار مما نتج عنه مواجهات بين الطرفين، دون أن يحدد (المصدر ) الأسباب".

وأوضح ذات المصدر، "أن المواجهات تجددت عند الساعة الثالثة من فجر يوم الثلاثاء 17 نونبر، مما خلف عددا من الإصابات بين الطرفين"، مضيفا "أنه لحدود هذه الليلة لازالت العناصر الغريبة عن جامعة فاس تتجول داخل الحي الجامعي سايس على شكل مجموعات مسلحة بالهروات والأسلحة البيضاء، وهو ما جعل الطلبة اليساريين في حالة تأهب لمواجهة أي هجوم يتعرضون له".

وكانت جامعة فاس قد عرفت السنة الماضية مواجهات وتبادل للضرب والجرح بين طلبة محسوبين على منظمة التجديد الطلابي وطلبة يساريين، مما أدى إلى وفاة الطالب عبد الرحيم الحسناوي، المحسوب على منظمة التجديد، والحكم على سبعة طلبة يساريين بما مجموعه 111 سنة سجنا نافذا.