حاز المهدنس والباحث المغربي، يونس البلغيتي، على جائزة "غوستاف إيريش " العلمية الدولية في ألمانيا نظير بحث أجراه حول المواد المقاومة للحرارة وللذوبان .

وقد حل المهندس البلغيتي الشاب والمقيم في مدينة ليموج بفرنسا، في المركز الثاني، فيما حلت في المركز الأول باحثة ألمانية، وعادت الجائزة الثالثة إلى باحث من الصين ، وذلك بعد اختيار أولي شمل نحو عشرين باحثا مشاركا من فرنسا والنمسا والبرازيل وغيرها.

وقال المهندس البلغيتي على إثر تسلمه للجائزة خلال حفل أقيم في نهاية الأسبوع بمدينة آخن ، بأقصى غرب ولاية شمال الراين - وستفاليا غرب ألمانيا، "أنا جد فخور بهذه الجائزة اعتبارا لكون البحث الذي انجزته في رسالة الدكتوراه تم الاعتراف به على المستوى الدولي في هذا المحفل". كما اعتبر البلغيتي الجائزة بالنسبة له "شرف كبير كونه أول مغربي وعربي يحصل على هذا التميز العلمي " مشيرا إلى أن تقديم البحث أمام الحضور مر في ظروف جيدة ونال إعجاب لجنة التحكيم التي اختارته ليحل في المركز الثاني .

وكانت لجنة التحكيم في هذه الجائزة فد تألفت من عدد من الاساتذة والخبراء في المجال العلمي ، من اسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية واستراليا ، وألمانيا وفرنسا وبولونيا إلى جانب خبراء في مؤسسة الجائزة ومن مؤسسات رائدة في العلم بالاتحاد الأوروبي . والمهندس البلغيتي حاصل على الدكتوراه من جامعة ليموج الفرنسية تخصص السيراميك بعد حصوله على دبلوم من المدرسة العليا الوطنية للسيراميك الصناعي بنفس الجامعة ، وقبل ذلك توفق في الأقسام التحضيرية بثانوية مولاي يوسف بالرباط .