بديل- الرباط

اقتحم ثلاثون عنصرا من القوات المساعدة المغربية، مساء أول أمس الثلاثاء، جزيرة ليلى لإخلائها بالقوة من 13 مهاجرا إفريقيا غير شرعي، بعدما لجأوا إليها قبل توجههم بحرا إلى مدينة سبتة، وهو ما تسبب في ضجة في صفوف منظمات حقوقية اسبانية، التي استنكرت ما وصفته بتعدي المغرب على السيادة الإسبانية. وفقا لـ"لمساء" في عددها ليوم الخميس 5 يونيو.

وأعاد الاقتحام الأزمة الدبلوماسية التي سبق أن نشبت بين إسبانيا والمغرب بعد دخول اقتراب جنود مغاربة من الصخرة التي عرف محيطها حالة من الاستنفار الأمني الكبير سواء من طرف اسبانيا التي لم تتوقف طائراتها المروحية عن التحليق فوقها فيما كانت دوريات البحيرة الملكية المغربية والإسبانية تحاصر الجزيرة.

وذكرت الجريدة أن أن إسبانيا فضلت عدم الدخول إلى الصخرة غير المأهولة، تاركة الأمر للقوات العمومية المغربية ، حيث تم اخلاء 11 مهاجرا افريقيا غير شرعي من بينهم امرأتان ورضيع، بالقرب من الجزيرة ذاتها.