بعد أن نفى عبد الله بوانو رئيس الفريق البرلماني لحزب "العدالة والتنمية"، سحب أسئلة متعلقة بسهرة للوبيز بمهرجان موازين من البرلمان المغربي، بعد ضغط من وزير الداخلية محمد حصاد، خرجت أمينة ماء العنين، البرلمانية عن نفس الحزب، بتصريح مثير يناقض ما نفاه زميلها بوانو.

وكتبت ماء العينين على حسابها "الفيسبوكي":"احساس سيء ذلك الذي ينتابك و انت تنتمي لبرلمان لا يزال يسحب اسئلة مبرمجة في اطار ممارسة اختصاصه الرقابي على الحكومة بمجرد اتصال وزير الداخلية بالفرق النيابية يطلب منها السحب".

وأضافت البرلمانية:"كيف نقنع انفسنا و نقنع الشباب من بعدنا اننا في مغرب جديد؟هي اخفاقاتنا و احباطاتنا التي يجب ان نعترف بها و ألا نكون جزء من تبريرها"، مؤكدة أن "البرلمانات في العالم وجدت لتراقب الحكومات و ليس العكس،لا معنى ان ينشغل المغاربة جميعا بموازين و سهرة لوبيز و البث التلفزي و ينشغل البرلمان بطرح اسئلة باردة لا معنى لها تهم موضوعات لا علاقة لها بالجدل الدائر".

يذكر أن عبد الله بوانو القيادي في حزب "المصباح" القائد للحكومة قد نفى في تصريحات صحفية سحب الأسئلة المتعلقة بسهرة جينيفر لوبيز خلال فعاليات مهرجان موازين، وبثا على القناة الثانية.

يشار إلى أن السؤالين كانا موجهين لوزير الإتصال مصطفى الخلفي، حول التدابير والإجراءات التي تعتزم وزارة الاتصال إتخاذها، بعد نقل القناة الثانية المغربية لسهرة الفنانة الأمريكية ''جنيفر لوبيز''، التي ظهرت شبه عارية في مشاهد مخلة بالحياء والأخلاق.