"بديل" ـ الرباط

علم موقع بديل من مصدر مقرب من قيادة الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان أن اجتماع مجلس المتابعة، الذي سينعقد غدا الأربعاء 22 أكتوبر من السنة الجارية بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سوف يحسم في الإسم الذي سيخلف خديجة الرياضي على رأس الائتلاف المغربي.

وحسب ذات المصدر هناك إجماع حول إسم النقيب الجامعي ليحل محل الرياضي، التي سبقت وطلبت إعفائها من الرئاسة لظروف خاصة، ليعود (المصدر) ويؤكد أن هناك خيارات أخرى في حالة ما اعتذر الجامعي عن الرئاسة، كرئيس العصبة المغربية لحقوق الإنسان المرشح بقوة لهذا المنصب.

ومن المرتقب أن يعرف اجتماع الغد نقاشا مستفيضا حول مجموعة من النقاط من ضمنها، الموقف من هجمة "الداخلية" على الجمعيات الحقوقية، متابعة الإشكالات المتعلقة بالمنتدى العالمي لحقوق الإنسان الذي سينظم بمدينة مراكش.
كما ستتم مناقشة قضية البث في مشروع البيان المرتقب حول الموقف من الإضراب العام، وكذا سيتم فتح باب النقاش أمام النقاط التي ستتطرق لها التدخلات.