أثير سؤال محير حول الجهة التي رخصت لمسيرة غريبة، احتج من خلالها عدد من المغاربة أمام منزل أحد المواطنين المتهمين بارتكاب أعمال مخلة بالحياء بساحة صومعة حسان بالرباط"، قبل أن يجوب المحتجون بعض أزقة وشوارع أحد أحياء العاصمة الرباط.

وحسب شريط فيديو، تناقله نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، فقد تجمع العديد من المغاربة أمام منزل أحد المواطنين المذكورين، مرددين شعارات تندد بالمثلية الجنسية، مما أدى إلى استفزاز أقارب المواطن الذي جرى توقيفه قبل ايام، حيث عبرت الأم عن غضبها بالصراخ في وجه المحتجين، كما قامت بتمزيق إحدى المنشورات التي تم توزيعها خلال المسيرة.

واخترقت المسيرة التي لم يُعرف الجهة التي دعت إليها، بعض الأزقة في حي شعبي بالرباط، حمل خلالها المتظاهرون يافطات مكتوب عليها عبارات من قيبل "صامدون صامدون للمثلية رافضون" و "هذا عيب هذا عار إسلامنا في خطر".

يشار إلى أن السلطات المغربية أوقفت مواطنين مغربيين يوم الأربعاء 3 يونيو بعد قيامهما بـ"أعمال مخلة بالحياء بساحة صومعة حسان بالرباط"، على غرار ما فعلته ناشطتان من حركة "فيمن" بنفس المكان يوم الثلاثاء 2 يونيو.