بديل ـ الرباط

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب "الإشتراكي الموحد" يوم الأحد 26 أكتوبر، بأكادير، ""عيب أن  يتلقَّى جندي  فتح صدره لرصاص البوليساريو معاشا من 1000 درهم، ويدفعون لأرملته 300 درهم، إذا توفي، بينما يمنح النظام تقاعدا مريحا للبرلمانين معظمهم شفَّار بن شفَّار".

واتهمت منيب  خلال مشاركتها في ندوة تحت عنوان: "الحريات العامة بالمغرب بين الخطاب والممارسة" الحكومة بالتؤامر على الشعب المغربي حين قالت: " رغم مرور ثلاث  سنوات على الدستور الممنوح ما زالت النصوص حبرا على ورق، وأغلبها جاء ليس ليُطَبّقَ ولكن فقط لتلطيف الأجواء والالتفاف على المطالب، رغم أنه كان ممن الممكن أن نحقق قفزة نوعية في الحريات لولا المؤامرة التي شارك فيها الحكومة، والأحزاب التي شاركت معها في 2011 ضد الشعب المغربي". 

من جهته، نفى زعيم حزب "الطليعة الديمقراطي الإشتراكي" بشدة أن يكون المغرب بلد ديمقراطي، مشيرا إلى العديد من العراقيل التي تحد من حرية التعبير وممارسة الحقوق التي ينص عليها الدسترو المغربي.

وأكد بنعمرو على عدم استقلالية القضاء وبأن البرلمان المغربي عاجز عن حماية حقوق وحريات المواطنين، مشيرا إلى الغموض الذي يلف عددا من العبارات في القانون المغربي كـ" النظام العام، الإساءة للدين الاسلامي، الإساءة للنظام الملكي، وللوحدة الترابية".

منيب :"عيب أن  يتلقَّى جندي  فتح صدره لرصاص البوليساريو معاشا من 1000 درهم ويمنح تقاعد مريح لبرلمانيين معظمهم شفار بن شفار