بديل ــ الرباط

قالت نبيلة منيب الأمينة العامّة لحزب "الاشتراكي المُوحّد"، إن حزب "العدالة و التنمية القائد للحكومة، لا يطبّق حتى بعض البنود الإيجابية الواردة في دستور 2011، وهذه الحكومة لا تحمل من صفة الحكومة إلا الإسم لأن كل السلط في يد الملك لوحده".

 وأضافت منيب خلال  لقاء صحفي نُظم في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الثلاثاء 13 يناير، إنه لابد من "خلق تيار سياسي، مستقل عن النظام وعن الإسلام السياسي"، مضيفة أن" حزبها مستعد للتحالف مع كل القوى اليسارية و الديمقراطية".

وقالت نبيلة منيب في معرض جوابها على قراءتها لعدم مشاركة المغرب في مسيرة باريس "إن ما يكتب (في الصحافة ) هو سياسة ولا يمكن كتابة أي شيء إذا كان يمكن أن يسيء للإنسانية، لكن هذا لا يبرر القتل الذي هو مدان دون نقاش".

وزادت المتحدثة، أن "مسيرة باريس عرفت مشاركة دول هي من أكبر المجرمين على الأرض"، في إشارة إلى حضور بنيامين نتانياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي.