بديل ـ الرباط

وجدت  نبيلة منيب، الأمينة العامة لـ"لحزب الاشتراكي الموحد" في حوار مصور مع موقع "بديل" فرصتها لتوجيه رسائل عنيفة إلى من تراهم سبب أزمة المغاربة ومعرقلي التحديث والبناء الديمقراطي للمغرب.

وخصت منيب المؤسسة الملكية بتصريح مثير وقوي، قد يكون له ما بعده، دون أن تبخل على النخب والأحزاب المؤثثة للفضاء السياسي الرسمي، بتصريحاتها "النارية" المعهودة.

وفي الحوار، الذي سيُنشر مساء الاثنين المقبل، سيكتشف أعضاء شبيبتها المتهمين بخدمة أجندة "البام" وجها آخر لمنيب وخطابا غير معهود فيها تجاههم، فيما تشرح موقفها بشكل مستفيض من "النهج الديمقراطي" و"الاتحاد الاشتراكي".

كما يتضمن الحوار مواقف ساخنة جدا، خاصة حين واجهها الموقع بما يؤاخذ به حزبها تجاه عدد من الملفات المثيرة للجدل دون أن يرى أثر لهم فيها، كملفات القضاة (الهيني عنبر محمد قنديل ...) وملف زكرياء المومني واقتحام مقر الجمعية وغيابهم في جلسات محاكمة الصحافيين وغيرها من الملفات.