وصفت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب "الإشتراكي الموحد"، المسيرة والوقفة الإحتجاجية أمام سفارة السويد بالرباط، بـ"المُشوّهة"، وقالت :"لو كانت لدينا ملكية برلمانية ومؤسسات ديمقراطية قوية لما وصلنا إلى هذا المشكل".

وأضافت منيب في ندوة صحفية، نظمها صباح الجمعة 9 أكتوبر، وفد اليسار الذي ترأسته والمتوجه صوب السويد لإيجاد حل للأزمة (قالت):"حنا مشينا وهوما دارو ديك المسيرة المشوهة وكأنهم يريدون أن يسحبوا البساط من تحت أقدامنا".

وأردفت زعيمة "الإشتراكي الموحد":"المشكل مشكلنا وعلينا ألاَّ نرمي اللومة على النظام الجزائري فقط".

من جانب آخر، أكدت منيب، أنه كان لها لقاء مع كاتب الدولة في الداخلية وكاتبة الدولة في الخارجية بالسويد، وعدد من المسؤولين الحكوميين والحزبيين، مشيرة إلى أن هذه خطوة أولى ستعقبها خطوات أخرى، وقالت في هذا الصدد :"أخبرناهم بأن إخواننا الصحراويين يعانون في مخيمات الإحتجاز بتندوف وهم متواجدون فوق التراب الجزائري".

وأوضحت منيب، أن الوفد التقى أيضا بأمناء عدد من الاحزاب المغربية بعد العودة من السويد حيث تم عرض نتائج الزيارة غليهم وتم إطلاعهم على تفاصيل اللقاء.