بديل ـ أ ف ب

أعلن مسؤول أمني في وزارة الداخلية التونسية أن منفذي الهجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية الذي أوقع 21 قتيلا تدربا على استخدام السلاح في ليبيا.

وقال كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الأمنية رفيق الشلي مساء الخميس لشبكة الحوار التونسي التلفزيونية الخاصة، أن منفذي الهجوم "عنصران متطرفان سلفيان تكفيريان غادرا البلاد في شهر كانون الأول/ديسمبر خلسة إلى ليبيا وهناك تمكنا من التدرب على الأسلحة".

وتابع "ليس لدينا تفاصيل لكن معسكرات التدريب للتونسيين (في ليبيا) هي في صبراتة وبنغازي ودرنة" وقد يكون المهاجمين تدربا "في إحداها".

وكانت السلطات التونسية عرفت عن المهاجمين على أنهما ياسين العبيدي وحاتم خشناوي.

وأوضح الشلي أن ياسين العبيدي كان قبض عليه سابقا وهو "من العناصر المشبوهة... التي يقال عنها الخلايا النائمة، نعرفهم وهم تكفيريون ويمكن أن يقوموا بعمليات لكن يجب جمع أدلة للقيام بعملية توقيف".

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف الخميس الاعتداء الدامي على متحف باردو في العاصمة التونسية الأربعاء الذي خلف 21 قتيلا بينهم 20 سائحا أجنبيا، وشكل فعلا غير مسبوق أثار مخاوف من زعزعة الديمقراطية التونسية التي ولدت بعد 2011.