بديل ـ ياسر أروين

منعت السلطات مقابلة في الكرة الطائرة كان من المرتقب إجراؤها على الحدود الجزائرية المغربية ، بين مجموعة من الشباب الجزائري والمغربي يوم السبت فاتح نونبر الجاري. 

وكانت المبادرة المسماة "علامة على الصداقة"، تهدف إلى جعل المباراة حدثا يدفع بمسؤولي البلدين (المغرب والجزائر) إلى فتح الحدود المغلقة بينهما منذ مدة طويلة.

وفي تدوينة للمنظمين (ثلاث مغاربة وجزائري) على حائطهم الفايسبوكي، قالوا إنهم قرروا تأجيل الحدث إلى 29 نونبر المقبل، حتى حصولهم على الوثائق القانونية لتمر المباراة في أجواء سهلة ومريحة.

هذا واستنبط المنظمون الفكرة من مقابلة سبق وأجريت على الحدود الأمريكية المكسيكية، حيث هدف أصحاب المبادرة(المغاربة والجزائريون) إلى التقريب بين شباب البلدين، عن طريق تنظيم هذه المباراة على الحدود المغربية الجزائرية وإرسال رسالة قوية إلى سلطات البلدين، كما جاء في نص التدوينة.