بديل- عن العربية نت

قالت ميشيل دان المحللة الأمريكية في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي ودبلوماسية سابقة كتبت مقالات انتقدت فيها الحكومة المصرية إنها منعت من دخول مصر لحضور مؤتمر أمس السبت.

وقالت دان التي أرسلت إلى القاهرة ذات يوم لشغل منصب دبلوماسي والباحثة في مؤسسة كارنيجي ومقرها واشنطن إن السلطات لم تفسر لها سبب منعها من دخول مصر عندما تم اعادتها من مطار القاهرة الدولي.

وأردفت دان من مطار فرانكفورت حيث كانت تنتظر رحلة العودة إلى الولايات المتحدة بعد مغادرة مطار القاهرة "أدخل البلاد مرتين إلى أربع مرات سنويا على الأقل خلال السنوات العشر الماضية".

وامتنع متحدث باسم وزارة الخارجية عن التعليق وأحال التساؤلات إلى وزارةالداخلية. ولم تلق اتصالات بالوزارة و المتحدث باسمها ردا.
وقالت دان إنها جاءت إلى مصر لحضور مؤتمر للمجلس المصري للشؤون الخارجية. وعملت دان 17 عاما في السلك الدبلوماسي الأمريكي بما في ذلك شغلها منصبا في السفارة الأمريكية بالقاهرة.

وأضافت "أكتب كثيرا عن مصر ..لا أعتقد حقيقة أن أي شيء اختلف من جانبي .يبدو لي أن التغير في الجانب المصري بشكل أكبر. يبدو أن التسامح مع أى شكل من الكتابة يتضمن انتقادا أصبح أقل بكثير عن ذي قبل".

وكتبت دان مقالا نشر في الثاني من ديسمبر سلط الضوء على التحديات التي تواجه منظمات حقوق الإنسان في مصر والدول العربية الأخرى.

وقال مراون المعشر نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيجي "نشعر بخيبة أمل عميقة بسبب تصرف الحكومة المصرية الذي يقوض الحاجة المهمة لحوار مفتوح عن التحديات الصعبة التي تواجه مصر اليوم وتعزل مصر بشكل أكبر عن المجتمع الدولي".

وأضاف البيان الذي تضمن تعليقات المعشر إنها أول مرة يمنع فيها باحث من كارنيجي من دخول مصر.