بديل ـ الرباط

أفادت مصادر مقربة، أنه تم منع كل من أنس العلمي المدير العام "لصندوق الإيداع و التدبير"، محمد غنام، مدير "الشركة العامة العقارية"، من مغادرة التراب الوطني على خلفية قضية "فضيحة باديس"، مع مصادرة جوازات سفرهما.

و أضافت نفس المصادر، أن 24 متهما آخر في نفس القضية، و هم موظفون "بصندوق الإيداع و التدبير"، تم منعم أيضا من السفر خارج البلاد.

وجاء هذا الإجراء بعد أيام من قرار قاضي التحقيق، بتأجيل محاكمة المتهمين حتى شهر فبراير 2015، و ذلك خلال جلسة الأربعاء 12 نونبر، بناء على الإتفاق الذي تم بين هيئة الدفاع و الإدعاء من أجل الإطلاع أكثر على الملف.

يُذكر أن أنس العلمي و محمد غنام، يُتابعان في نفس القضية بعد اتهامات لهما بالمشاركة في "خروقات شابت مشاريع الذراع العقاري لصندوق الإيداع و التدبير" أهمها ما بات يثعرف بـ"فضيحة باديس" بمدينة الحسيمة.

يأتي هذا بعد أن أمر الملك بفتح تحقيق بناء على شكاوى مواطنين يتهمون فيها الشركة العقارية العامة بـ"الغش و التدليس و خروقات" في منازل كانوا قد اشتروها بمشروع باديس العقاري.