بديل- ياسر أوروين

وجد مدعوون لـ"لمنتدى العالمي لحقوق الانسان" أنفسهم أمام أزمة حقيقية، بعد أن تعذر عليهم الاتصال بمنظمي المنتدى، الذين ظلت هواتهم ترن دون رد.

وعلم الموقع من مصادر بمدينة مراكش، أن "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان" يعيش ما وصفته المصادر بـ" فوضى عارمة على مستوى التنظيم واستقبال وفود المشاركين، التي بدأت بالوصول منذ البارحة، الأربعاء 26نونبر" .

وأضافت ذات المصادر أن المشاكل التنظيمية مستمرة لحدود يوم الخميس 27 نونبر، بعد أن وجد المشاركون الفنادق محجوزة، وهم يبحثون الآن عن مكان للمبيت.

يقع كل هذا في ظل اختفاء كلي للمسؤولين عن التنظيم، وكذا أعضاء المجلس الوطني، حسب تعبير المصادر التي شددت على أن هواتف جميع المكلفين بالتنظيم وأعضاء المجلس مقفلة أو لا يجيب أصحابها، بما في ذلك هاتف المسؤول الأول عن التنظيم، الذي يرن هاتفه دون أن يرد منذ وقت طويل.