بديل ـ عمر بندريس

أكدت مُنظمة "محامون بلاحدود"، الكائن مقرها ببلجيكا، تبنيها لملف محاكمة الزميل حميد المهدوي، رئيس تحرير موقع "بديل".

وقالت المنظمة للزميل المهدوي، في لقاء جمعها بممثلتها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، صباح الجمعة 19 شتنبر بالعاصمة الرباط، إن المنظمة منشغلة بقضيته، وستدافع عنه بجميع وسائلها المتاحة.

ونقل الزميل المهدوي عن مُمثلة المنظمة، قولها بأنها عبرت لرئيس "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"أحمد الهايج، في لقاء جمعهما مؤخرا، بالرباط، عن استغرابها الشديد إزاء التعتيم الإعلامي الكبير المضروب في المغرب على قضية الزميل المهدوي، خاصة وأن مطلبي المدير العام للأمن الوطني "خطيرين".

ويتابع الزميل المهدوي، بتهمة "السب والقذف" في حق الإدارة العامة للأمن الوطني، على خلفية نشره لست مقالات، تهم "وفاة" شاب الحسيمة كريم لشقر.

ويطالب المدير العام للأمن الوطني الشرقي الضريس، بالحكم على الزميل المهدوي بأداء 25 مليون سنتيم، وعدم مزاولة مهنة الصحافة لمدة 10 سنوات، بعد أن ارتكب "جريمة" نقل خبر للمواطنين.

يشار إلى أن الناطق الرسمي باسم القصر الملكي حسن أريد والكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" صرحا بان "لشقر توفي داخل مخفر الشرطة"، وهو التصريح الذي تحدثت عته أيضا العديد من المواقع الإلكترونية، ولم يختر المدير العام للأمن الوطني سوى الزميل المهدوي لمتابعته، علما أن "بديل" لم يتهم في أي قصاصة خبرية، من القصاصات، موضوع المتابعة، جهة ولا شرطي ولا تبنى رواية من الروايات وإنما نقل جميع وجهات النظر المتعلقة بالقضية بما فيها رواية الوكيل العام لمحكمة الإستئناف، الذي جرى إدخاله مؤخرا إلى محكمة الرباط، ما جعل الموقع يشك أن تكون المتابعة فقط انتقام من الخط التحريري للموقع.

وحري بالإشارة أيضا إلى أن أولى جلسات محاكمة الزميل المهدوي نظمت يوم 4 غشت الماضي، قبل أن تؤجل إلى سادس اكتور المقبل، استجابة لطلب تقدم به دفاعه، في وقت أصر فيه دفاع أرميل على إصدار الحكم في نفس اليوم.